عمالة الحسيمة تحتضن لقاء تشاوريا لتشخيص الوضعية الاقتصادية بالإقليم وبحث سبل تجاوز أزمة الركود الاقتصادي

16

مراسلة:

      بعد انتهاء الموسم الصيفي، تم عقد اجتماع بمقر عمالة إقليم الحسيمة يوم أمس الخميس 14 شتنبر الجاري، لتدارس حصيلة الأنشطة الاقتصادية بالإقليم بعد الأزمة الخانقة التي عرفها قطاعي التجارة والسياحة بالخصوص، بسبب الأجواء المشحونة بالخوف والترقب، التي لم تكن مساعدة على خلق الرواج بجلب الزبناء بالقطاع السياحي.

     وحسب مصادر مطلعة، فقد شهد الاجتماع نقاشا مستفيضا حول الوضعية وتدارس الشكايات التي تقدم بها التجار نتيجة الأحداث التي عرفتها الحسيمة طيلة الأشهر الماضية، وبعد الاستماع لمداخلات التجار من طرف كل من والي الجهة، وعامل إقليم الحسيمة، ورئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، والمدير العام لوكالة تنمية أقاليم الشمال، ورئيس المجلس الإقليمي، ورئيس المجلس الجماعي للحسيمة، ونائبة رئيس مجلس الجهة، تم الإعلان عن وضع مخطط لتدخلات قطاعية قوية لخلق دينامية جديدة في إطار الأجواء الجديدة بالحسيمة، بعد استتباب الأمن والاستقرار التي تساعد على توفير الشروط الموضوعية لجلب المستثمرين وخلق فرص الشغل.

     كما ستواكب الدولة بإجراءات عملية تخفف من عناء التجار، وأضافت مصادرنا، أن من المرتقب عقد سلسلة من الاجتماعات المتتالية مع المسؤولين القطاعيين لوضع خارطة طريق للرفع من وتيرة الأداء الاقتصادي بالإقليم، وستكون الأسابيع المقبلة حافلة باجتماعات لجن عمل مكثفة مع كل الفاعلين الاقتصاديين والمسؤولين القطاعيين لإيجاد الحلول واستقطاب وحدات صناعية وإنتاجية بالإقليم من شأنها الرفع من وتيرة تشغيل الشباب وإنعاش الدورة الاقتصادية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.