جمعية تيطاوين للثقافة والحوار تناقش منفى محمد بن عبد الكريم ال

10

مراسلة

نظمت جمعية تيطاوين للثقافة والحوار يومه السبت 7 يناير 2017 بقاعة محمد أزطوط التابعة للجماعة الحضرية بتيطاوين ندوة علمية، في موضوع: تقديم وقراءة في كتاب: L’EXIL d’Abdelkarim El-KHattabi à la Réunion 1926- 1947، لصاحبه Thierry MALBERT.

استهل الندوة العلمية رئيس الجمعية د. عمر اشهبار للترحيب بالحضور، وإبراز سياق تنظيم هذا النشاط الثقافي، ليعطي الكلمة للكاتب العام للجمعية ذ. فريد المساوي لالقاء كلمة باسم المكتب المسير، وإبراز أهداف الجمعية.

ليتناول بعد ذلك الكلمة الأستاذ المناضل أحمد المرابط الذي استعرض في مداخلته القيمة جوانب من حياة اﻷمير محمد بن عبد الكريم الخطابي في منفاه من خلال ما سمعه شخصيا من اﻷمير وأقاربه، مستحضرا القيم الإنسانية النبيلة التي ميزت شخصية الخطابي، حيث استند ذ. المرابط في مداخلته على معايشته عن قرب للخطابي في العاصمة المصرية القاهرة.

لتعطى الكلمة للأستاذ الباحث جمال أمزيان، والذي قدم عرضا مستفيضا تطرق فيه في البداية إلى مختلف الكتابات التاريخية التي تناولت مرحلة محمد بن عبد الخطابي في المنفى، لينتقل للتعريف بالمؤلف تيري مالبير، والدواعي التي جعلته يصدر كتابه، وركز المتدخل على الأهمية العلمية لهذا الإصدار الجديد، لاسيما أنه يتضمن مجموعة من الوثائق والصور التاريخية النادرة، والتي توضح جوانب مهمة من حياة اﻷمير محمد بن عبد الكريم وأسرته في المنفى بجزيرة لارينيون مند النزول بالمرسى إلى الحصول على اﻹذن بالمغادرة، سواء فيما يتعلق بظروف العيش أو العلاقات الاجتماعية مع ساكنة الجزيرة..، ليخلص ذ. جمال أمزيان إلى التأكيد على الأهمية التاريخية للكتاب، وضرورة التعامل مع محتواه اعتمادا على المنهج التاريخي، وقراءة الوثائق في سياقها العام.

وفي الأخير سلم ذ. احمد المرابط شهادة تقديرية باسم الجمعية للأستاذ جمال أمزيان اعترافا بمجهوداته المتميزة في مجال البحث التاريخي. وقد عرفت هذه الندوة العلمية حضورا متميزا تفاعل مع مضامين المداخلتين. وتجذر الإشارة إلى أن جمعية تيطاوين للثقافة والحوار تأسست حديثا لتحقيق عدة أهداف تتمثل أساسا في تكريس قيم التواصل والحوار والتعدد، والتعريف بالمقومات الحضارية للهوية المغربية، خاصة في حاضرة تيطاوين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.