بيان تنديدي‎ لمعتقلي الحراك الشعبي بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بالحسيمة والمرحلين عنه

4

توصلت لجنة عائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بالحسيمة والمرحلين عنه، ببيان مشترك للسجناء الحق العام والمعتقلين السياسيين للحراك الشعبي بالسجن المحلي بالحسيمة، يوضح الحالة الكارثية التي وصل إليها تسيير السجن، الأمر الذي يمس حقوقهم وكرامتهم. وإذ تنشر اللجنة البيان الذي توصلت به، فإنها تذكر الرأي العام أنه سبق لها أن أشارت في بيانات وبلاغات سابقة للوضع المأساوي من داخل السجن المحلي بالحسيمة وغيره من السجون التي تم ترحيل معتقلي الحراك قسرا  إليها، خاصة على مستوى الخدمات الصحية وجودة التغذية، وهو ما يتطلب تدخلا عاجلا من المسؤولين قبل حصول ما لا يحمد عقباه. وهذا فحوى البيان:

 

بيان تنديدي بوضعية السجن المحلي بالحسيمة

نحن سجناء الحق العام بمعية المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي المتواجدين بالسجن المحلي بالحسيمة ننير الرأي العام  بالوضعية الكارثية واللاإنسانية من داخل السجن على مختلف المستويات، بحيث تتضاعف معها معاناتنا وتهان كرامتنا وتنعدم حقوقنا، لهذا نعلن ونؤكد للرأي العام على ما يلي:

1- الاكتظاظ والازدحام الكبير، بحيث يفوق عدد سجناء الحق العام ومعتقلي الحراك عدد الأسرة بأرقام كبيرة جدا، مما يضطر معه عدد كبير من السجناء لافتراش الأرض.

2- النقص الحاد في كمية الطعام، ناهيك عن الجودة الرديئة حيث يتم استغلال سجناء الحق العام لطهي الطعام.

3- طاقم طبي مكون من طبيبة واحدة و4 مساعدين، يفتقد للكفاءة المطلوبة، وغياب واضح للأجهزة والأدوية المناسبة.

4- المعاملة السيئة واللاإنسانية من طرف بعض حراس وموظفي السجن المبنية على العنف المادي والرمزي.

5- المساحة الضيقة للساحة وغياب كلي للمرافق الرياضية ولأي أنشطة ترفيهية لصالح سجناء الحق العام ومعتقلي الحراك.

6- رداءة الأفرشة التي تشكل خطرا على صحتنا.

7- حرماننا من الماء الساخن للاستحمام.

8- الخلط المتعمد بين سجناء الحق العام ومعتقلي الحراك.

9- قصر المدة المخصصة لزيارة العائلات.

10- قصر المدة المخصصة لمهاتفة العائلات.

11- الترحيل القسري إلى سجون أخرى دون مراعاة أي سبب حقيقي لذلك.

12- فرض الإذاعات الرسمية المغربية علينا بدل الانفتاح على الإذاعات الدولية.

13- الاتجار معنا بنفس الأثمنة المتعامل بها خارج السجن بدل العمل بأثمنة تفضيلية.

14- تعليم رديء لفائدة سجناء الحق العام باسم محو الأمية.

15- حرماننا من دخول الكتب للمطالعة.

السجن المحلي بالحسيمة في 09-11-2017

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.