التدموري للعمراني : درتي مزيان خرجتي ،لتبرز انفعالاتك

104

رد الحقوقي عبد الوهاب تدموري المنسق العام لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب على رسالة سعيد العمراني على صفحته الفيسبوكية قائلا :

احترم رايك رفيقي في شان تقديم الاستقالة رغم انك كنت قاسيا في تقييمك لاداء المنتدي وبخست كل ما قام ويقوم به من اجل الترافع علي قضايا حقوق الانسان بالريف الكبير بشكل عام و علي الحراك ومعتقليه بشكل خاص وفق امكانياته المتواضعة طبعا سواء بالبيانات او بهياة الدفاع التي يتحل اعضاءها بتكليف منه عناء الدفاع عن المعتقلين والسفر المتكرر لمختلف مواقع تواجدهم من اجل الترافع عليهم ولا مساهمة مناضليه في تاسيس لجنة تتبع معتقلي الحراك التي تاسست بمقر المنتدي والتي هيات بدورها للجنة عاءالات المعتقلين والاستقبال الذي اقمناه للمعتقل محمد جلول اضافة اعداد التقرير في شان الحراك والخروقات الذي سيري النور قريبا هذا بالاضافة الي اطلاق اول مبادرة من اجل تسهيل عملية الحوار بين الدولة وقادة الحراك قبل اعتقالهم من خلال المجلس الوطني لحقوق الانسان وذالك اعمالا لمبدء التدخل الاستباقي قبل حدوث الانتهاكات. هذا كله بالامكانيات المتواضعة طبعا وبدون اي دعم من اي كان.
لكن لم تساءل نفسك رفيقي ماذا قدمت انت للمنتدي ومن منعك من الترافع علي المعتقلين باسم المنتدي امام الهيءات الحقوقية والمحافل الاوربية ؟ام انك وجدت نفسك حبيس الخطاب الشعبوي الذي تاسس وروج له الحراك الذي يبخس الجميع و يعمل علي تاسيس مشروعيته علي حساب الاخرين ولم تستطع لا نقده ولا تجاوزه وبالاحري تقويمه.
اقول لك رفيقي خيرا فعلت ربما ستجد ما هو احسن لتبرز فيه انفعالاتك التي حجبت عنك الحقيقة التي تتطلب منا جميعا التصدي لخطاب وممارسات الدولة المخزنية دون ان ينسينا ذالك مواجهة الخطاب الشعبوي والشوفيني حتي وان انتسب للحراك الشعبي.

وكان  قد جاء هذا الرد على استقالة العمراني من منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب عبر رسالة للجمعية :

الى: صديقي و رفيقي عبد الوهاب تدموري المنسق العام لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب، و من خلالك الى  كافة مناضلي و مناضلات المنتدى

الموضوع: اعلان استقالتي نهائيا من المنتدى.

تحية و احتراما و بعد

امام الانتهاكات الخطيرة و الجسيمة لحقوق الانسان في الريف و كل المغرب، و عجز المنتدى على فعل اي شيء، يؤسفني ان اعلن لكم بأنه لا يشرفني ان استمر في الاشتغال في إطار بمثابة جسد ميت لا يتنفس و لو من تحت الدماء و معانات المعتقلين المضربين عن الطعام … لا بيانات و لا ندوات و لا تقارير و لا وقفات و لا رسائل حول ابشع صور  الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي يعرفها الريف الاوسط منذ انتفاضة الريف ل 1958/1959 الى اليوم؟؟؟

ان دخول العديد من المعتقلين منطقة الخطر  في حياتهم من جراء  الاضراب المفتوح عن الطعام الذي اعلنوا عنه ، لا يترك لنا اي مجال للحديث عن حقوق الانسان و المنتدى كاطار لا يفعل شيئا من اجل انقاد الإنسان علما انه يوجد في سجون العار  معتقلين محسوبين على المنتدى او على الاقل انهم لم يعلنوا يوما انفصالهم عنه.

احترم كثيرا العديد من مناضلي و مناضلات المنتدى في كل مدن و قرى الريف الكبير و اقدرهم اشد تقدير و لكن للاسباب اعلاه  اسمحولي ان اعلن  لكم بكل  اسف  انسحابي النهائي من المنتدى بعد ان كنت قد جمدت عمليا  انشطتي في هذا الاطار  لمدة تقارب السنة، معلنا لكم ان معركة الديموقراطية  و ترسيخ ثقافة حقوق الانسان ستتواصل خارج اسوار المنتدى بطرق و اساليب تستجيب للمرحلة و تتناسب و تطور الاوضاع  في ريفنا الكبير العزيز و مغربنا الجميل المنهك بالفساد و الاستبداد.

اتمنى لكم كل التوفيق…

سعيد العمراني

نائب المنسق الاوروبي لمنتدى حقوق الانسان لشمال المغرب/الريف الكبير

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.