أحكام تتراوح بين 4 سنوات والبراءة في حق متابعين على خلفية حراك الريف

15

 عن : حوار الريف

أصدرت غرفة الجنح التلبسية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، أحكاما في وقت متأخر من ليلة أمس الاثنين 18 دجنبر الجاري تتراوح بين السجن 4 سنوات والبراءة، في حق 20 متهما على خلفية حراك الريف.

وقضت الغرفة نفسها بالسجن النافذ لمدة 4 سنوات في حق متهم واحد بعد متابعته من أجل العصيان والتظاهر الغير المرخص، وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العمومية، والتجمهر المسلح وإهانة أفراد القوات العمومية، كما حكمت على متهم واحد بالسجن 36 شهرا بعد أن تابعته من أجل التظاهر الغير المرخص، وتعييب أشياء مخصصة للدولة، والتجمهر المسلح، وإهانة أفراد القوات العمومية.

كما حكمت الغرفة نفسها على سبعة متهمين بالسجن لمدة 30 شهرا بعد متابعتهم بتهم العصيان والتجمهر المسلح، والتظاهر غير المرخص، وتعييب أشياء مخصصة للدولة وإهانة أفراد القوات العمومية، وقضت كذلك في حق أربعة متهمين بالسجن 24 شهرا سجنا نافذا بعد أن تابعتهم من أجل التظاهر الغير المرخص والعصيان، وإهانة أفراد القوات العمومية، وتعييب أشياء مخصصة للدولة

وحكمت الغرفة نفسها بالسجن 20 شهرا نافذا، في حق متهمين، بعد أن أدانتهما من أجل تهم التظاهر الغير المرخص، والتجمهر المسلح والعصيان، وتعييب أشياء مخصصة للدولة، كما أدانت متهما آخر بالسجن 15 شهرا نافذا بعد متابعته من أجل تهم العصيان والتجمهر المسلح، والتظاهر الغير المرخص.

وأدانت نفس الغرفة متهما واحد بالسجن 10 أشهر سجنا نافذا، بعد متابعته بتهم التظاهر الغير المرخص والعصيان وإهانة أفراد القوات العمومية، وبالسجن 8 أشهر سجنا نافذا في آخر بعد متابعته بتهم العصيان والتظاهر الغير المرخص وإهانة أفراد القوات العمومية.

وقضت الغرفة نفسها في حق متهم واحد بشهرين موقوفة التنفيذ، بعد متابعته بتهم التظاهر الغير المرخص، وببراءة متهم واحد من المنسوب إليه.

وجرى اعتقال معظم هؤلاء النشطاء الذين تمت متابعتهم على خلفية مسيرة 20 يوليوز التي عرفتها الحسيمة، ونتج عنها احتجاجات بمناطق متفرقة أخرى من الإقليم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.